اسئلة و استفسارات

اسئلة و استفسارات

"بَلْ قَدِّسُوا الرَّبَّ الإِلهَ فِي قُلُوبِكُمْ، مُسْتَعِدِّينَ دَائِمًا لِمُجَاوَبَةِ كُلِّ مَنْ يَسْأَلُكُمْ عَنْ سَبَبِ الرَّجَاءِ الَّذِي فِيكُمْ، بِوَدَاعَةٍ وَخَوْفٍ،" (1 بط 3: 15).

فى البداية يجب ان نُعَّرف ان الميثولوجيا مصطلح يعنى اساطير اى انها غير حقيقية و هى نوع من الادب الخيالى.

هذا الادعاء فيه تشكيك لبعض القضايا الايمانية منها انه :

تتردد كثير من الاسئلة حول هذا الموضوع فى هذه الايام المباركة ، اقصد اسبوع  الالام و تحديدا فى خميس العهد فنسمع

- هل تناول يهوذا ؟ وهل اشترك في سر الافخارستيا ؟ وهل اللقمة التي غمسها هي جسد الرب ؟ وكيف يتناول يهوذا فيدخله الشيطان ؟

و لكى نتمكن من الاجابة على هذه التساؤلات ينبغى ان نضع ترتيب احداث العشاء الربانى بحسب ما ورد فى الاناجيل و مراسم الفصح اليهودى و طقسه

مقدمة تاريخية :

لقد تسلمت الكنيسة من الرسل الاطهار بأن مادة الجسد المقدس يجب ان تكون من الخبز المختمر المصنوع من دقيق القمح النقى، و ظلت على هذا الحال شرقا و غربا من عهد الرسل حتى القرن الحادى عشرحيث انفردت الكنيسة الغربية عن هذا الاجماع و جاهرت بجواز استخدام النوعين مع تفضيل الفطير على الخمير

و يرجح ان اول من جاهر باستعمال الفطير فى تكميل سر الشكر هو ابيون الهرطوقى الذى ظهر فى القرن الاول و عنه اخذ اللاتينيون .

و هناك ادلة عقلية و براهين متعددة سنتناولها بشئ من التفصيل فيما هو اتى:

حقيقة اتهام البابا كيرلس الكبير فى مقتل هيباتيا:

إننا نبني كنائسنا متجهة إلى الشرق. ونصلي ونحن متجهون إلى الشرق، لأن الشرق يوجه قلوبنا إلى تأملات نعتز بها، حتى أصبح الشرق بالنسبة إلينا رمزًا. وأيضًا من أجل أهمية الشرق في فكر الله كذلك، فإن كان الله قد اهتم به، فلنهتم به نحن أيضًا للاسباب الاتيه :-