دراسات كتابية

دراسات كتابية

"كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحًى بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ،" (2 تي 3: 16).

ان رسائل بولس الرسول تذخر بالعديد من الايات التى تعنى باسرار الكنيسة فتشرحها و توضحها، فقد كان الروح القدس يستخدمه لتوجيه رسائله لتأكيد وتعليم و توجيه المؤمنين فيما يخص الامور الايمانية و العقائدية فى الكنيسة....

ان الكتاب المقدس هو كلمة الله المحب الى البشر ،فقد افتقد الله البشر فارسل اليهم كلمته المكتوبة بواسطة مجموعة من القديسين مسوقين من الروح القدس، و بالرغم من تعدد هؤلاء الكتبة  عبر الزمان و تنوع ثقافاتهم و لغاتهم المختلفة الا اننا نجدهم متفقين فى وحدة الرسالة و الهدف "لأنه لم تأت نبوءة قط بمشيئة إنسان، بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس" (2بط 1: 21)

بحث حول السباعيات فى رسائل القديس بولس الرسول

أن أعمال الله كاملة في قوتها وتخطيطه لها وتنفيذها. والأرقام في الكتاب المقدس دليلا مؤكدا على قوة عمل الله و انها خاضعة لخطة معينة، فلها معانى مباشرة وايضا مدلولات و دلالات خفية تظهر حكمة الله  و قصده ، فالله لا يختار الأرقام عشوائيًا. كما ان روعة الأرقام في الكتاب المقدس ليست من وحى الصدفة وبخاصة رقم 3 ( هو رقم الكمال الإلهي )  و رقم 4 (يشير للعالم خليقة الله )و رقم  7 ( حيث يرمز إلى اقصى معانى التمام والكمال ) و رقم 10 (يشير لكمال الترتيب والتشريع الإلهي و لكمال السعادة والبر )

و سنركز فى بحثنا هذا على العدد  7 و مضاعفاته فهو رقم الكمال الروحي، ويحتل مكانًا بارزًا في أعمال الله، وقد ورد الرقم 7 أكثر من أي رقم آخر. فرقم 7 ومضاعفاته ورد في العهد القديم 287 مرة = 7×41.

يعتبر سليمان الحكيم هو اول من بنى بيتا للرب فى العالم ، لكنه عاد فانحرف الى العبادة الوثنية بسبب نسائه الاجنبيات الوثنيات و حياة اللهو التى مارسها، و اذ شعر بخطئه ، عاد الى الرب الهه من جديد لينضم الى الجماعة المقدسة بالتوبة الصادقة.و قد جاء سفر الجامعة يكشف عن توبته العملية .و فيما يلى دراسة تفصيلية للسفر ..